أهالي محتجزين بالإشتباه منذ مقتل الدكتور الدويل يناشدون الإفراج عنهم

عدن الان/ خاص:

ناشد أهالي موظفين بمركز الدويل الطبي تم احتجازهم بالاشتباه من قبل جهات أمنية بعدن في قضية مقتل الدكتور أحمد الدويل بعيادته في يوليو الماضي بمديرية المنصورة في العاصمة عدن، ناشدوا إطلاق سراح أولادهم.

 

وقال أهالي المحتجزين في مناشدة وجهوها إلى النائب العام للجمهورية وإلى مدير أمن العاصمة عدن، إن أولادهم تم "احتجازهم منذ الحادثة التي وقعت في شهر يوليو ويتواصل احتجازهم حتى اليوم دون توجيه أي تهم، وإنما يستمر ذلك عن طريق الاشتباه".

 

وأفاد الأهالي بأن أولادهم الـ 7 وبصحبتهم امرأة "يعملون في مركز الدكتور الدويل أمنيين وصيادلة وفي الاستقبال والصيانة، والمرأة منظفة بالعيادة، حيث تم اعتقالهم اشتباهاً في القضية، ولم يظهر عليهم أي دليل اشتباه حتى اليوم".

 

وناشد الأهالي المجلس الرئاسي والنائب العام للجمهورية ومدير أمن عدن بالتوجيه بإطلاق سراح أولادهم المحتجزين بالضمانة التجارية إن لزم الأمر، كونهم محتجزين منذ فترة طويلة كإشتباه فقط وبدون توجيه أي تهم لهم وعدم وجود أي أدلة أو مبرر قانوني لإستمرار حبسهم.