محلل سياسي جنوبي: ما يحدث في عدن تكرار للفشل،، وعودة السلطة الشرعية هو الحل

عدن الان/ خاص:

 

أكد الكاتب والمحلل السياسي الجنوبي البارز محمد علي محسن، أن ما يحدث من قبل القوى السياسبة المعنية بالأزمات التي يكابدها الجنوبيين في عدن وباقي المحافظات، هو تكرار للأخطاء السابقة.

وقال محمد علي محسن في مقال تحليلي نشره كاملا موقع (عدن الان) الأخباري: "لا تتوقع نتيجة مغايرة طالما وانت تكرر ذات الفعل، هذا ما حدث بالضبط خلال الأعوام الفارطة.
هذا ما سيحدث الآن وفي المرحلة القابلة، فلا الشرعية عادت وقادت الدولة أو أن الانتقالي استعاد دولة".

وأضاف قائلا: "حسنًا، المجلس الانتقالي حثَّ اتباعه لطرد حكومة بن دغر ومن ثم حكومة معين، ورضخ مرة ومرتين وثلاث لمسألة عودة الحكومة إلى عدن، وهو ذاته الذي أوفد إلى الرياض موفده وأمهر توقيعه على اتفاق لم يصمد يومًا واحدًا".

وأكد المحلل السياسي الجنوبي، أن "الحل قد يكون مؤلمًا ومكلفًا لطرف، لكنه أفضل بكثير من خسارة كل شيء، فمن وجهة نظري الشخصية لابد من رؤية سياسية واحدة، ولابد من قرار واحد، ولابد من سلطة واحدة".

ووأستطرد موضحا بقوله: "هذا الحل لن يتحقق دون تنازلات ودون اتفاقات وضمانات، وأعتقد أن هذا الحل سيكون بعودة السلطة الشرعية إلى عدن، فعلى ضعفها وعلَّاتها تبقى الخيار الممكن.
كما وتبقى رؤية الدولة الفيدرالية افضل مليون مرة من الحالة الراهنة المثبطة لآمال النَّاس والمبددة لكل جهد من شأنه  تخفيف المعاناة واستعادة الثقة".

وشدد المحلل السياسي الجنوبي محمد علي محسن، على أنه "ليس هنالك ما هو أسوأ من تعدد الرؤى وتعدد القرار وتعدد السلطة وتعدد القيادة، وما نراه اليوم من أزمة شاملة، إنما هي نتيجة لهذه الحالة المايعة المربكة والمعيقة لكل فعل يراد به معالجة الوضعية المزرية والواصلة لحد لا يطاق أو ينفع معه التسويف أو الأعذار".