الانتقالي يكشف وقائع من حرب الخدمات ويعلن بشرى سارة لأهالي عدن

عدن الان/ خاص:

 

كشف المجلس الانتقالي الجنوبي عن وقائع من حرب الخدمات التي تشنها شرعية عبدربه منصور هادي ضد المواطنين في العاصمة عدن والمحافظات الجنوبية.

وأفصح إجتماع لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي عقد يوم الخميس بعدن برئاسة اللواء عيدروس قاسم الزبيدي، عن وقائع لتعمد ما يسمى (الشرعية اليمنية) تعطيل ربط وتشغيل محطتين للكهرباء تم قبل أشهر الانتهاء من انشائهما في العاصمة عدن، وذلك بمخطط واضح لتأجيج معاناة المواطنين من انقطاعات الكهرباء معظم ساعات اليوم بهدف دفعهم إلى الفوضى وزعزعة الأوضاع في عدن.

وأكد إجتماع هيئة رئاسة الانتقالي الجنوبي تنصل الشرعية والحكومة عن التزاماتهما المتفق عليها وفقا لاتفاق الرياض، والتي منها تشغيل محطة بترومسيلة ومحطة الحسوة 2، مبينا أن تأخير تشغيل المحطتين، يندرج ضمن الحرب الخدماتية التي تُمارس ضد الجنوب والعاصمة عدن على وجه الخصوص.

وبشأن المبذولة حاليا من قبل قيادتي الانتقالي والسلطة المحلية للعاصمة عدن، كشفت هيئة رئاسة الإنتقالي عن بشرى سارة لأهالي عدن والمحافظات الأخرى وتتمثل بتحسين كبير في خدمة الكهرباء وذلك بإدخال 100 ميجاوات إلى الخدمة خلال شهر يوليو القادم.

وذكر الموقع الرسمي للمجلس الانتقالي الجنوبي، في بيان نشره الخميس وتلقى موقع (عدن الان) الأخباري نسخة منه، أن الإجتماع الذي شارك فيه وزراء كتلة الانتقالي في حكومة المناصفة، بحث معالجات هامة وجهود لإنهاء تردي خدمة الكهرباء، والجهود وتبذلها حاليا السلطات المحلية ممثلة بالأمين العام للأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي محافظ العاصمة عدن أحمد حامد لملس، لإدخال 100ميجاوات للخدمة تتوزع على جميع المحطات في شهر يوليو المقبل.

وأكدت الهيئة في ختام اجتماعها أن المجلس الانتقالي والسلطة المحلية للعاصمة عدن سيبذلون كل طاقاتهم لتخفيف معاناة المواطنين في العاصمة عدن والجنوب وصولا على النهوض بكافة الخدمات والواقع المعيشي، ولن يألو جهداً في سبيل ذلك.