إنفجار من نوع أخر في عدن يخيف أهالي المعلا والتواهي والقلوعة

عدن الان خاص

بشكل مفاجئ خرج العشرات من أبناء المعلا بالعاصمة عدن صباح اليوم إلى الشارع الرئيس للتحقق من صوت الإنفجار الغريب الذي سمع في مدخل المديرية.

وتفاجئ الأهالي أن صوت الإنفجار كان ناتج عن إنفجار أحد أنابيب المياه "الضغط العالي" التي تمر تحت الطريق الاسفلتي قرب مقر السلطة المحلية في بداية شارع مدرم.

وقال سكان محليون لموقع عدن الان الإخباري أن الانفجار كان عنيفاً ومفاجئاً في الوقت حيث تدافعت المياه بشكل كبير من تحت الأرض إلى الخارج لتحدث صوتاً وضجيج كبير.

ويعد الانبوب الذي انفجر في المعلا خط الإمداد الرئيسي لأهالي المديرية ومديرية التواهي المجاورة لها ومنطقة القلوعة ، حيث يمتد الأنبوب من الخزانات الرئيسية في جبل الحديد بمدخل المعلا ويغذي أهالي المديريتين.

وتعاني المديرتين من شحة المياه حيث يتم الضخ بشكل متقطع كل يومين ويشكي الأهالي من نقص إمدادات المياه مقارنة بباقي المديريات التي يجري تغذيتها بالمياه بشكل شبه يومي.

وأنتاب الأهالي في مديرتي المعلا والتواهي ومنطقة القلوعة خوف من عدم وصول إمدادات المياه إلى منازلهم بعد العطل الكبير الذي وقع في المعلا في خط نقل المياه الرئيسي ، موضحين أن العطل سيزيد من معاناتهم خصوصا وأن تكلفة شراء مياه من شاحنات النقل الصغيرة كبيرة.

في تصريح خاص لموقع عدن الان الإخباري قال مسؤول محلي في المياه أن فريق فني التابعة لمؤسسة المياه باشرت النزول إلى مكان الانفجار بشكل سريع وقامت بوقف الضخ بشكل كامل من أجل السماح للفريق بإصلاح الكسر تحت الأرض ،داعيا الأهالي إلى الصبر والتحمل حتى يتم إصلاح العطل من أجل ضخ المياه من جديد إلى منازلهم.