"هشام الحاج" يكتب: الأيتام وتلمس احتياجاتهم في يومهم العالمي

عدن_عدن الآن_خاص:

كتبها: هشام الحاج

قال الرسول عليه الصلاة والسلام : (أنا وَكافلُ اليتيمِ في الجنَّةِ هَكَذا . وأشارَ بالسَّبَّابةِ والوُسطى ، وفرَّجَ بينَهما شيئًا).[صحيح البخاري]

وهذا تأكيد على عظمة الأجر والمكانة لكافل اليتيم، ومن يُحسِن التعامل معه ويعوّضه عن فقدان أبيه كما أن رسول الله عليه الصلاة والسلام، تعهّد لكافل اليتيم بمجاورته في الجنة.

والكفالة هي الرعاية وحسن التعامل ومراعاة الشعور مع محاولة الاهتمام باليتيم ماديّا ونفسيا وصحيًّا.

يصادف اليوم أول جمعة من شهر أبريل اليوم العالمي لليتيم والذي للأسف الشديد مر مرور الكرام بسبب الأوضاع السياسية والأمنية وتفشي وباء كورونا في البلاد.

في الكثير من الدول العربية يتم الاستعداد جيداً للاحتفال بيوم اليتيم العالمي، وتنظم الاحتفالات والتكريمات، كما يتم تقديم الدعم والرعاية وليس فقط في يوم اليتيم وانما في بقية الأيام الأخرى، حيث تجد أن الدولة تولي الأيتام رعاية خاصة بعكس مايحدث في بلدنا، حيث لاتجد هناك أي إهتمام من قبل الحكومة وتجد البعض يستثمر مثل هذه الأعمال.

الآن ونحن مقبلون على شهر عظيم مبارك، ألا وهو شهر رمضان، شهر الصيام والقيام وتلاوة القرآن، شهر العتق والغفران، شهر الصدقات والإحسان، شهر تفتح فيه أبواب الجنات، وتضاعف فيه الحسنات، وتقال فيه العثرات، شهر تجاب فيه الدعوات، وترفع فيه الدرجات، وتغفر فيه السيئات، شهر يجود الله فيه سبحانه على عباده بأنواع الكرامات، ويجزل فيه لأوليائه العطيات، شهر جعل الله صيامه أحد أركان الإسلام، فصامه المصطفى ﷺ وأمر الناس بصيامه، وأخبر عليه الصلاة والسلام أن من صامه إيمانًا واحتسابًا غفر الله له ما تقدم من ذنبه، ومن قامه إيمانًا واحتسابًا غفر الله له ما تقدم من ذنبه، يجب علينا جميعاً الاهتمام بالايتام وتقديم الرعاية الاجتماعية لهم وأن لا نحعلهم يشعرون بالحاجة والعوز.

صحيح أن هناك جهود كبيرة تبذل في هذا الجانب ونحن بدورنا لا ننكر جهود الكثير من منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الخيرية التي تقدم دعم مستمر للأطفال الأيتام وتصرف لهم مرتبات شهرية مثل مؤسسة الهجرة الخيرية للتنمية ممثلة بمديرها التنفيذي الاستاذ عبدالرحمن المحضار و دارقطر للأيتام و منظمة تجديد للتنمية و الديمقراطية ممثلة برئسها القاضي فهيم عبدالله الحضرمي و مؤسسة الثواب الخيرية ممثلة بمديرها التنفيذي المهندس سامح عباس و مؤسسة الشوكاني لرعاية الأيتام و مؤسسة التكافل الإجتماعي التنموية الخيرية Takaful و مؤسسة اليتيم التنموية و دار الفردوس للأيتام و إدارة كفالة ورعاية الأيتام ـ عدن و مؤسسة عدن لكفالة الأيتام و مؤسسة أمل لرعاية الايتام والفقراء والاعمال الانسانية و جمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية و جمعية الحكمة اليمانية الخيرية عدن ممثلة بمديرها التنفيذي الاستاذ محمد عبدالواسع، وهناك قائمة طويلة من الجمعيات الخيرية والإنسانية المحلية والعربية والدولية التي تكفل وترعى الأيتام في بلادنا والتي لا نتذكر أسماء الكثير منها ونعتذر عن عدم ذكرها في مقالنا المتواضع هذا.

في الأخير نأمل من الدولة أن تولي الأيتام رعاية خاصة وأن توفر لهم الرعاية الكاملة وأن تكون هناك جهة حكومية أعمالها توازي أعمال المؤسسات الخيرية والإنسانية والدعم الذي يقدمه فاعلي الخير من أبناء الوطن المغتربين خارج اليمن وكذا جهود المؤسسات الخيرية في دول الخليج ولهم منا كل الشكر والتقدير والثناء على مايقدموه للأيتام