بدون الإنسانية تبدو الحياة ركاما من النفايات

عدن الان خاص امين بن المغني

تبقى الإنسانية هي الحقيقة الرائعة هي النزوع الإنساني الصافي هي الشمس التي تذوي أمامها كل الروابط الأُخرى سواء كانت قومية أو دينية إنها احساس واقتناع وتفاعل فالإنسانية ليست دين تؤمن بقوى خارقة تراقب وترصد وتتوعد وتعاقب وتَرهب وتأمر الإنسانَ بغزوِ الآخر المختلف وإستباحة أملاكة وإستعباده  وتضعه بين خيارات الواقع والحقيقة فالإنسانية ترفض تقسيم المجتمع الى سيدٍ وعبد  ترفض الإستعبادَ للآخر المختلف  ترفض التمييز بكافة أشكاله فلقد خلقنا الله سواسية لا فرق بين أبيض وأسود وجعلنا  سبحانه وتعالى شعوبا وقبائل لنتعارف بكل وجدانية سلوكٌ إنساني راقي وأخلاق وقيم راقية تدفع الانسان للتفاعل الايجابي مع الآخر وتعاطف مع الإنسان المظلوم كإنسان على أساس ديني أو قومي أو اللون أو الجنس أو الجغرافيا ..
فالانسانية أخلاق متجذرة في الضمير الوجداني برهافة الحس والشعور الذي يتدفق بالمشاعر الفياضة المملؤوة بالحميم الوجداني الذي يملأ الدنيا زهور الياسمين والاحساس الجميل في كل تلك الأشياء الذي تسعد بيها قلوب اولادك الذين يمنحنا الحب ويصبح الإنسان حقيقيا لشيء أكبر من مجرد وجوده بل أكبر من الشغف والإنجازات والعلاقات الناجحة بل بحاجة لحرية تضمن له صدق مشاعره بكل إنسانية ليعيش بسلام وود ومحبة وجد لينعم بالراحة ولنسأل عن بعض ونراعي مشاعر الآخرين ولد الحب ليكون عالمنا أجمل وأصفى وأرقى وأنقى فافتحوا قلوبكم بالإنسانية والحب ولا تسمحوا للندم أن يغزوها في مجتمعنا البشري يجب على الجميع تقبل الأخرين لأن الدنيا لم تخلق لجنس معين من المخلوقات الكل له الحق في أن يعيش على هذه الكوكب لكي نتجنب الحروبات والمشاكل والصراعات المذهبية والجراثيم البشرية الضارة على الإنسان وأن نتقبل الأخرين كما هم ليس كما نريد فالاقدار الجميلة المملوءة بالخير لمن يستحقه وقلبك الذي يحمل الحب والطيبه لكل الناس مهما بعدت المسافات وزادت المعوِّقات اننا نشعر بها جميعاً فالإنسانية تلتف حولنا وتحيط بنا وتخبرنا بما تحمله تلك المشاعر قدسيتها وما تريد التعبير عنه ..