الحوثيون يردون على خسائرهم في مأرب بصاروخ باليستي

عدن الان علي ربيع

اشتدت أمس حدة المعارك التي يخوضها الجيش اليمني مسنودا بتحالف دعم الشرعية ضد الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران في مختلف جبهات محافظة مأرب بالتزامن مع إطلاق الجماعة صاروخا باليستيا استهدف مركز المحافظة متسببا في مقتل مدني وإصابة تسعة آخرين.
وفيما رفضت الميليشيات الحوثية الاستجابة للدعوات الأممية والدولية لوقف هجومها الضاري المستمر منذ السابع من فبراير (شباط) الماضي أفادت المصادر الرسمية العسكرية بكسر هجمات جديدة (الاثنين) تكبدت فيها الجماعة عشرات القتلى والجرحى.
ورداً على هذه الخسائر، استهدفت الجماعة حي الروضة في مدينة مأرب بصاروخ باليستي وهو ما أدى، بحسب مصادر رسمية، إلى مقتل مدني وإصابة تسعة آخرين.
وفيما نقل المصابون إلى مستشفيات المدينة لتلقي العناية الطبية اللازمة، أوضحت المصادر أن هذا الصاروخ الباليستي هو الثاني الذي استهدف حي الروضة خلال أقل من عشر ساعات.
وفي معرض تعليقه على الهجوم الصاروخي قال وزير الإعلام والثقافة والسياحة في الحكومة اليمنية معمر الارياني إن الاستهداف الذي استبق بساعات اجتماعا لتمويل خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن جاء في ظل تصعيد متواصل من قبل ميليشيات الحوثي الإرهابية في مختلف جبهات محافظة مأرب التي تضم أكبر مجمع لمخيمات النزوح والأسر النازحة من عنف الميليشيات التي تشكل 60 في المائة من إجمالي النازحين.
وحمّل الإرياني في تصريحات رسمية «ميليشيات الحوثي كامل المسؤولية عن تفاقم الأوضاع الإنسانية في اليمن جراء الانقلاب، والتصعيد المتواصل في مأرب، ورفضها الحلول السلمية للأزمة، واستمرارها في تعطيل الجهود الإنسانية وإيصال المساعدات للمحتاجين في مناطق سيطرتها، وسرقتها الغذاء من أفواه الجوعى لتمويل المجهود الحربي.
وأوضح الوزير اليمني أن التصعيد المستمر يؤكد تجاهل الحوثي لإرادة المجتمع الدولي والقرارات الدولية ذات الصلة بالأزمة، ومضيه في تنفيذ السياسات الإيرانية المزعزعة لأمن واستقرار اليمن والمنطقة، دون أي اكتراث بتفاقم المعاناة الإنسانية لليمنيين، والكارثة الوشيكة الناجمة عن استمرار التصعيد في محافظة مأرب».
ميدانياً، أفاد الإعلام العسكري للجيش اليمني بأن القوات تمكنت، (أمس) الاثنين، من كسر هجوم للميليشيات الحوثية الانقلابية المدعومة من إيران، في جبهة الكسارة شمال غربي مأرب.
وفي وقت أسفرت المعارك عن كسر هجوم الميليشيات وتكبيدها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، شنت مقاتلات تحالف دعم الشرعية غارات جوية استهدفت تعزيزات للميليشيات كانت في طريقها إلى جبهة مراد جنوب غربي مأرب، على ما أورده الموقع الرسمي للجيش (سبتمبر. نت).
وأسفرت الغارات عن تدمير العربات والمعدات القتالية ومصرع كل من كانوا على متنها، في حين خاضت القوات الحكومة معارك ضارية ضد الميليشيات بعد أن حاولت الأخيرة شن هجوم على مواقع الجيش في جبهة الكسارة، غرب محافظة مأرب.
ونقل الإعلام العسكري عن مصادر ميدانية قولها إن المواجهات أسفرت عن مصرع ما لا يقل عن 35 عنصراً من ميليشيات الحوثي وإصابة آخرين، فيما لاذ من بقي منهم بالفرار.
في الأثناء، قالت المصادر إن مدفعية الجيش دمّرت مدرعة حوثية وعدداً من العربات العسكرية التابعة للميليشيات الحوثية، فيما دمّر طيران تحالف دعم الشرعية دبابتين ومدرعة وثلاث عربات أخرى كانت في طريقها إلى الكسارة، حيث قتل كل من كان على متنها.
وفي الجبهة الجنوبية لمأرب، ذكرت المصادر أن قوات الجيش كسرت هجوما حوثيا وتقدمت ميدانيا في مديرية رحبة. ونقلت عن قائد جبهة جبل مراد العميد الركن، حسين الحليسي قوله إن «الجيش أفشل هجوما على مواقع في جبهة رحبة، وشن هجوماً عكسياً كبّد من خلاله الميليشيات خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، وتمكن من تحرير واستعادة مواقع عسكرية استراتيجية».
ويخوض الحوثيون منذ أكثر من ثلاثة أسابيع هجمات مستمرة ومتواصلة في مأرب والجوف يشارك فيها الآلاف من عناصرهم ومجاميعهم المسلحة المعروفة بـكتائب الحسين و«كتائب الموت إلى جانب وحدات عقائدية استقدموها من صعدة سعيا منهم لإسقاط محافظة مأرب النفطية تنفيذا لتوجيهات زعيمهم عبد الملك الحوثي.
وأدت المعارك في الأيام الأخيرة إلى مقتل قائد قوات الأمن الخاصة في مأرب العميد عبد الغني شعلان مع عدد من أفراده أثناء صد هجمات حوثية على موقع جبل البلق الغربي المطل على سد مأرب، في حين أدت إلى مقتل المئات وأسر العشرات من عناصر الميليشيات الحوثية.
وبينما يأمل المبعوثان الأميركي والأممي إلى اليمن أن تؤدي جهودهما إلى وقف القتال والتوصل إلى تسوية سياسية، يرجح الكثير من المراقبين أن ذلك أمر لا يزال بعيد المنال لجهة إصرار الجماعة الحوثية على خيار الحرب تنفيذا لأجندة إيران في المنطقة.
وكان قادة بارزون في الجماعة الحوثية صرحوا في الأيام الماضية بأن هدفهم من هذه الهجمات على مأرب هو السيطرة على نفطها وغازها، وذلك بالتزامن مع استمرار خرقهم للهدنة الأممية في محافظة الحديدة، حيث الساحل الغربي لليمن.
كما زعم زعيم الجماعة في أحدث خطبه أن عناصره يقاتلون الأميركيين والإسرائيليين في مأرب، وهي الفكرة الأثيرة التي تحاول الجماعة دائما أن تستثير بها حمية صغار السن في مناطقها لجذبهم إلى القتال في صفوفها.