برشلونة يواصل نتائجه المخيبة بالتعادل مع قادش

ميسي حقق رقماً قياسياً لكن لم يفلح في قيادة برشلونة للفوز

عدن الان برشلونة

بعد 5 أيام من خسارته المخزية بملعبه أمام باريس سان جيرمان الفرنسي بدوري الأبطال، واصل فريق برشلونة نتائجه المخيبة بسقوطه في فخ التعادل 1-1 مع ضيفه قادش أمس بالجولة الـ24 للدوري الإسباني لكرة القدم.
وتقدم برشلونة بهدف سجله ليونيل ميسي في الدقيقة 32 من ركلة جزاء، وتعادل أليخاندرو فيرنانديز لقادش في الدقيقة 89 من ركلة جزاء أيضاً. ورفع برشلونة رصيده إلى 47 نقطة في المركز الثالث، وقادش إلى 25 نقطة في المركز الـ14. وبهذه النتيجة فشل برشلونة من الثأر من هزيمته أمام قادش 1 - 2 في مباراة الدور الأول، كما فرط في فرصة الضغط على أتليتكو مدريد المتصدر أو الريال صاحب المركز الثاني.
وكان أتلتيكو مدريد المتصدر قد سقط أمام ليفانتي 2 - صفر فتوقف رصيده عند 55 نقطة (له مباراة مؤجلة)، فيما استغل الريال الموقف وقلص الفارق إلى 3 نقاط بانتصاره على مضيفه بلد الوليد 1 - صفر.
وفشل برشلونة أيضاً في إكمال سلسلة انتصاراته في الدوري، إذ فاز في مبارياته السبع الأخيرة، لكنه اصطدم بقادش الذي مني بالهزيمة في آخر 4 مباريات. ورغم أن المباراة بدت سهلة على الورق لبرشلونة، فالجدير بالذكر أن قادش الذي بات في المركز الـ14 مع 25 نقطة، سبق أن فاز على ريال مدريد 1 - صفر في ملعب «سانتياغو برنابيو» في المرحلة السادسة، وعلى أرضه أمام برشلونة 2 - 1 في المرحلة 12.
دخل برشلونة المباراة في مسعى إلى التصالح مع جماهيره، بعدما جرّ أذيال الخيبة عقب خسارته الموجعة على أرضه أمام باريس سان جيرمان الفرنسي 1 - 4 في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا. وبدأ برشلونة المباراة بقوة، وفرض سيطرة واستحواذاً كبيرين شلّ بهما حركة قادش نوعاً ما خلال نصف الساعة الأولى من المباراة، وسجل هدفين ألغيا بداعي التسلل. وأهدر الفرنسي أنطوان غريزمان فرصة التقدم بعدما قابل كرة عرضية بضربة رأسية علت العارضة في الدقيقة 23. وفي الدقيقة 32، تحصل بيدري على ضربة جزاء، انبرى لها ميسي ووضعها بهدوء في المرمى، وبدا أن المباراة في طريقها للفريق الكتالوني، لكن الهجوم الضاغط لبرشلونة تراجع في الشوط الثاني نسبياً، وأهدر الفرص السهلة تباعاً. وأهدر ميسي فرصة هدف محقق بعدما تسلم كرة بالصدر، لكنه فضّل التمرير لغريزمان بدلاً من التسديد، ليخرج حارس قادش من مرماه ويمسك بالكرة قبل وصولها إلى المهاجم الفرنسي في الدقيقة 65. وفي الدقيقة 66 توغل الفرنسي عثمان دمبيلي داخل منطقة الجزاء قادش مراوغاً الدفاع، لكن تسديدته كانت بعيدة عن المرمى. تلك الفرص التي لم يحسمها برشلونة، دفع ثمنها في الدقيقة 89. عندما احتسب الحكم ركلة جزاء لقادش تسبب بها كليمان لانغليه، سجل منها فيرنانديز هدف التعادل. ومع هذا التعثر، بات مؤكداً أن برشلونة يعيش أزمة، إذ اعتبرت وسائل إعلام أن موسمه على وشك الانتهاء خلال الشهر الحالي.
ورغم التعادل المخيب حقق ميسي رقماً قياسياً جديداً بخوض مباراته 506 مع برشلونة في الدوري متخطياً زميله السابق تشابي هرنانديز في قائمة الأكثر مشاركة بتاريخ الفريق الكتالوني.