البرلمان العربي يعقد جلساته مركزاً على القضايا الحقوقية

عدن الان القاهرة

بدأ البرلمان العربي الجلسة العامة الثالثة من دور الانعقاد الأول من الفصل التشريعي الثالث وذلك بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، معلناً إطلاق «المرصد العربي لحقوق الإنسان.

وأقر البرلمان العربي الذي يترأسه عادل العسومي، آلية المرصد العربي بهدف «رصد وتوثيق أوضاع حقوق الإنسان في الدول العربية، وموقفها من التصديق على الاتفاقيات الدولية والعربية المعنية بقضايا حقوق الإنسان، فضلاً عن إعادة رسم وبلورة الصورة الذهنية الصحيحة والسليمة عن الدول العربية في الخارج، عبر الرد على ادعاءات التقارير المُسيّسة والمغلوطة التي تصدر من بعض الجهات غير ذات الصلة بشأن حالة حقوق الإنسان في بعض الدول العربية، وتفنيد ما تتضمنه هذه التقارير من ادعاءات واتهامات باطلة». وبحسب نظام عمله، فإن المرصد «سيتولى دراسة التقارير الدولية الصادرة عن منظمة الأمم المتحدة والأجهزة والهيئات التابعة لها حول حالة حقوق الإنسان في الدول العربية واقتراح السياسات الملائمة للتعامل معها».
واستعرض رئيس البرلمان العربي «التطورات الإيجابية» التي شهدتها المنطقة العربية خلال الفترة الأخيرة، والتي رأى أنها «تبعث على التفاؤل والأمل»، مثمناً «مخرجات قمة العلا، وما تضمنته من مواقف وقرارات ترقى لمستوى التحديات التي تمر بها المنطقة العربية.

وكانت لجان البرلمان العربي الأربع الدائمة، عقدت اجتماعاتها على مدى يومي الجمعة والسبت الماضيين، حيث ناقشت لجنة الشؤون الخارجية والسياسية والأمن القومي مستجدات الأوضاع والتطورات السياسية في العالم العربي، ومسودة مشروع قانون استرشادي لحماية وتعزيز الأمن السيبراني في الدول العربية، فضلاً عن تعزيز العلاقات البرلمانية العربية على المستويين الإقليمي والدولي، وعقد اجتماعات مشتركة مع اللجان المناظرة في البرلمانات العربية.

وأعلن العسومي، في كلمته أمام الجلسة العامة الثالثة للبرلمان العربي، أمس، عن «ترحيب ودعم البرلمان العربي لحكومة الكفاءات السياسية الجديدة التي تشكلت في الجمهورية اليمنية»، مطالباً المجتمع الدولي باتخاذ «موقف حازم لوقف الجرائم الإرهابية التي تقوم بها ميليشيا الحوثي الانقلابية.

وأعرب العسومي عن تأييد «تحديد مواعيد لإجراء الانتخابات الفلسطينية، التشريعية والرئاسية، كخطوة مهمة نحو توحيد كلمة الأشقاء الفلسطينيين»، مثمناً «مُخرجات حوار الفصائل الفلسطينية الذي استضافته القاهرة مؤخراً.

كما رحب رئيس البرلمان العربي بـ«نتائج انتخابات السلطة التنفيذية الليبية وتشكيل الحكومة السودانية الجديدة، ورفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، والدعوة التي أطلقها رئيس جمهورية الصومال لعقد حوار وطني لتعزيز الأمن والاستقرار، وبتحديد موعد الانتخابات المبكرة في جمهورية العراق، فضلاً عن دعم البرلمان العربي لتشكيل حكومة جديدة في جمهورية لبنان تُلبي تطلعات الشعب اللبناني الشقيق في تحقيق التنمية والاستقرار».
وعلى هامش أعمال الجلسة، وقع المستشار الدكتور حنفي جبالي، رئيس مجلس النواب المصري، ورئيس البرلمان العربي عادل العسومي، بروتوكولاً للتعاون بين الجانبين لـ«تعزيز أطر التعاون، وتبادل الخبرات، وتنسيق الجهود البرلمانية العربية في مختلف المحافل الدولية والإقليمية، ووضع أسس الشراكة والتعاون بين معهد التدريب البرلماني بمجلس النواب، ومركز الدبلوماسية البرلمانية العربية بالبرلمان العربي، في مجالات التدريب، والتأهيل، وتنمية القدرات، وتنفيذ برامج تدريبية، والدبلومات المهنية المتخصصة.