هل تعاني من آلام المفاصل؟ عليك بهذا المكون

عدن الان لندن:

نشر موقع "اكسبريس" البريطاني تقريرا أفاد فيه بأن نوعا معينا من مستخلص لحاء الصنوبر يحمي بشرتنا بشكل أفضل ويعطيها حماية أكثر.

وحسب الموقع، فانه اضافة الى كون الكولاجين المكون الرئيسي للأنسجة الضامة التي تتكون منها عدة أجزاء من الجسم وفائدته في تخفيف آلام المفاصل وتحسين صحة القلب فانه يمنح البشرة القوة والمرونة ويساعد في استبدال خلايا الجلد الميتة ونقصه يؤدي لظهور التجاعيد وترهل الجلد.

وفي هذا الاطار، قال الدكتور فريد بيسكاتور طبيب الصحة الطبيعية الشهير "إن نوعا معينا من مستخلص لحاء الصنوبر يعد مفتاحا لبشرة أكثر امتلاء وحماية داخلية".

وأوضح بيسكاتور "ان Pycnogenol يحتوي على مجموعة كاملة من الخصائص المضادة للشيخوخة؛ فهو يزيد من دوران الأوعية الدقيقة في الجلد ما يخلق توهجا صحيا، كما يحسن المظهر العام. وقد ثبت علميا أنه يقلل عدد التجاعيد من خلال زيادة إنتاج الكولاجين والإيلاستين".

ووفق بيسكاتور، فان مع تقدم الناس في السن ينتج الجسم كمية أقل من الكولاجين ما يؤدي إلى جفاف الجلد وتكوين التجاعيد. لكن يمكن أن يلعب الكولاجين دورا في تقوية البشرة ومرونتها.

ففي إحدى الدراسات تعرضت النساء اللائي تناولن مكملا يحتوي على 2.5-5 غرام من الكولاجين لمدة ثمانية أسابيع لجفاف أقل للجلد وزيادة ملحوظة في مرونة الجلد مقارنة بأولئك الذين لم يتناولوا المكمل. فيما وجدت دراسة أخرى أن النساء اللواتي تناولن مشروبا ممزوجا بمكملات الكولاجين يوميا لمدة 12 أسبوعا عانين من زيادة ترطيب الجلد وانخفاضا كبيرا في عمق التجاعيد.

ويقول الطبيب بيسكاتور انه فيما يتعلق بالمفاصل فان الكولاجين يساعد في الحفاظ على سلامة الغضروف الذي يحمي المفاصل. محذرا من ان انخفاض كمية الكولاجين في الجسم يزيد من خطر الإصابة باضطرابات المفاصل التنكسية كهشاشة العظام. وقد أظهرت الدراسات أن تناول مكملات الكولاجين يساعد في تحسين أعراض هشاشة العظام وتقليل آلام المفاصل بشكل عام. كما أظهرت إحدى الدراسات ان 73 رياضيا تناولوا 10 غرامات من الكولاجين يوميا لمدة 24 أسبوعا وجدوا انخفاضا ملحوظا في آلام المفاصل أثناء المشي والراحة.

أما فيما يتعلق بصحة القلب فيوفر الكولاجين بنية للشرايين. ومن دون كمية كافية من الكولاجين قد تصبح الشرايين ضعيفة وهشة. وإذا حدث هذا فقد يؤدي إلى تصلب الشرايين الذي من الممكن أن يؤدي الى النوبات القلبية والسكتات الدماغية.