صندوق نظافة عدن،، التفكير خارج الصندوق

عدن الان/ رأي:

دون ادنى شك فان صندوق نظافه عدن يجاهد بعماله والياته المتهالكه المحدودة الزياده السكانية والتوسع العمراني المطرد جعلت تنفيذ اعمال النظافة اليومية هلى اكمل وجه ضربا من الخيال

جهد خرافي واداء يومي شاق ونتائج غير جيده تلك واقع نظافه عدن واعمالها دون رتوش او محاباه لاسيما وان الجهد المبذول من صندوق النظافه يبدأ من.خيوط.الفجر الاولى ولاينتهي ليلا 

هناك خلل في الاداء لامحاله فالكثير يعيب على مشرفي النظافة قيامهم بالاهتمام بالمراكز التجاريه والمطاعم الكبيره والمتوسطه وصغيرة الحجم على حساب قله الاليات وتهالكها. مما يعكس ذلك تراكم القمامه في الاحياء
مع ان.مشرفي النظافه في مديريات العاصمه عدن ينفوون وبقوه ذلك الادعاء ويفنذونه ويحملون مسؤولية تراكم القمامه وتناثرها قلة الاليات وقدمها وتهالكها والغيابات المستمره من بعض العامله اليوميه

لاشك ان.هناك.اموالا طائله تخدم نشاط.النظافة كفيلة بان.نجد عدن انظف من قبوه الكادي وازكى من رائحه الفل

يقول احد مسئولي النظافه هناك فساد لاشك فالسياره التي زمورها (الة التنبيه) عاطل يتم برفع كشف بعدة قطع رئيسيه لاستبدالها تكلف مئات الالاف وحدث ولاحرج. وان صرف الوقود فيه تلاعب كبير احدث تضخم كبير في النفقات الخاصه بالوقود

واضاف قس على ذلك الكثير هذا اذا اتفقا السائق والصائن على ذلك فتكون المصيبه اعظم

مع ان.مشرفي اقسام صيانة السيارات يتفوون تلك التهم.جملة وتفصيلا ويعزون تلك الاعطال إلى انهاك السائقين لسيارات نقل القمامة لاجل الحافز الخاص بالنقلات فيحدث مايحدث للسيارات واعطوا نموذجا سياره نقل القمامه.المسرعه جدا والتي انقلبت بسائقها وطاقم.عمال النظافة نتيجة للسرعة الفائقة في مديرية البريقة كنموذج

نجد انفسنا امام اناس احترفوا. صياغة المبررات واضدادها في نفس الوقت وواقع الحال يختصر كل تلك النفقات والجهود المضنية بان اكوام القمامه.مازالت العنوان الابرز لعدن في كل شوارعها الرئيسيه والفرعيه تشاهدها صباحا ومساء وكانها صرح من معالم المدينة 

يقول احد الظرفاء عند تعيين محافظ لعدن او مدير عام مديرية جديد يتم رصد الطريق الذي يسلكه ليتم.الاهتمام الاقصى لهذا الخط حتى اذا وصلته شكوى ما عن اهمال اعمال التنظيف لايصدق فقد شاهد بام عينيه نظافة مدينته
انا لم اصدق تلك الحكاية واعتبرتها مزحه من شخصا ظريف خياله خصب 

لاشك بأن المواطن يتحمل جزء كبير من تلك المسئولية عند قيامه برمي اوساخه في قارعة الطريق دون احساس بادنى مسئولية ولايخاف الله في مدينته وعاصمته إن قيام المواطنين برمي مخلفات منازلهم يضاعف من.جهود عمال صندوق النظافه ويجعل من عدن مكبا عاما ومفتوحا للزباله


وخروجا عن.المألوف ماذا اذا قام.صندوق النظافة بتحديد وقت واحد فقط واظنه السابعه صباحا يسمح.للمواطن  باخراج قمامته ويتوقف عن اخراجها عند الثامنه صباحا
تكون فرق النظافه في مديريات العاصمه جاهزه لنقلها الى مكباتها في عدد من النقلات وفي اول مره يعيش المواطن في عدن 23 ساعه دون ان يرى قمامه امامه وتسخر الجهود لبقيه اليوم لمراقبه تنفيذ القرار ويوما يتبعه ايام ستعود تلك الى عاده يتعودها المواطن بان من السابعه الى السابعه وتسعه وخمسين دقيقه تخرج القمامه فقط ومن يخالف يتعرض لغرامه كبيره

ليس حلما ولكن تفكير من خارج الصندوق يشغلني كما يشغل البعض وبشغف  الكتابة على الساسه واحوالهم وتصريحاتهم وحلهم وترحالهم 

يشغلني لانني أحب ان.تكون عدن زهرة المدائن. وقادرين ان.نحيلها كذلك والظرف مواتي في ظل محافظ.يهتم بادق التفاصيل ومدراء عموم شباب اعرف جلهم  مقبلين على الحياة تواقين على تحقيق النجاحات لمواطنيهم ومديرياتهم

مقالات الكاتب