الشاي المُلَبّن،، ذكريات المقهاية

عدن الان/ رأي:

 

ما أروعها بلدنا الجميلة ففيها بكل ركن وكل حافة وكل شارع ذكريات أليمة وذكريات جميلة وما أكثرها ولكنها قديمة حيث يتذكرها كل من عاشها لينقلها للجيل  الذي بعده وهي كذلك الحياة جيل بعد جيل يتناقل ذكرياته.

 

وكذلك تسرد هذه الذكريات في المجلات والصحف ومنها لأهميتها وارتباطها بحدث تاريخي مهم فإنها تدرس بالمدارس أو الجامعات ولكن لن يتم تناقلها بين الأجيال فالمجلات والصحف بانتهاء العدد الذي قرأه عدد محدود من الناس فيما عدا القليل ممن قرأ هذه الذكريات واحتفظ بهذه الصفحات وكل فترة وأخرى يتذكرها عند أصدقائه الذين يَمِلون من كثرة تكرارها والتي تدرس تنتهي بإنتهاء العام الدراسي إلا بعض الطلاب كذلك يحفظون بعض منها.

 

وحتى نكون منصفين فإن هذه الذكريات لايمكن أن تنتهي بل تتجدد كل يوم ولايمل من سماعها بكل لحظة لأن طريقة إلقائها وطرحها يكون في جو من البساطة وراحة البال بين مجموعة من الأصدقاء ويكون بجانبهم أُناس آخرون يستمتعون بسماعها ومنهم من يشارك بذكرياته دون أي حواجز.

 

وكل ذلك يتم في ساحة بسيطة أمام محل لبيع الشاي وليس أي شاي بل الشاي المُلَبّن فهذا المحل هو مدرسة البسطاء المسمى "مقهاية" والذي تجد به الدكتور والمدرس والعامل والجندي والطالب والمتقاعد من جميع أصناف المجتمع وما يجمعهم هو البساطة وطريقة تحدثهم مع بعضهم البعض لتروى الذكريات وتناقش بعض المعلومات وتفسر بعض الأحداث.

 

وهذه المقهاية لها وقت لتجمع كل أطياف الشعب وهذا الوقت هو من بعد المغرب حيث يجلسون يرتشفون من أكواب الشاي المُلبّن وعقولهم تفكر بحدث هنا وحدث هناك وموضوع ما لهذا أو لذاك ولكن لابد أن تسمع أحدهم ودائماً يكون كبير بالسن يتحدث وهو يرتشف من ذاك الكوب ليطعم روعته وتخرج الفكرة التي أطلق حنجرته لتذكرها ويسمعها الجميع فبهذه اللحظة لن تجد صوت يعلو فوق صوت هذا الرجل الكبير ليتحول التركيز عليه لينثر ذكرياته التي لن ينساها كل من سمعها لأنها خرجت ببساطة صاحبها ووصلت لبساطة متلقيها.

 

هنا وبعد فترة من الزمن ستسمع هذه الذكريات تروى من ناس آخرين بلسان هذا الرجل الكبير بالسن. 
فالجلوس بالمقهاية هو ترويح عن النفس لأنك ممكن ترى من يقرأ كتاب ومن يدندن ويغني ومن يقول الفكاهه وهكذا هي حياة من يجلس بالمقهاية.

 

ولكننا اليوم سنعلن عن فقداننا لسرد ذكرياتنا والتي كانت المقهاية هي المكان الجميل الذي نتداولها فيه بسبب عدم جلوسنا على كراسيها لإرتفاع سعر قلص الشاي المُلبّن وصغر حجمه الذي لن يستطيع المواطن البسيط في تحمل تكاليفة والتي أصبحت قيمته تعادل قيمة وجبة فاصوليا فهذا الأمر سيؤدي إلى أن المقهاية تصبح كراسي بدون البسطاءالذين إعتادوا على الجلوس بأماكنهم المحددة  كل يوم والتي تعودوا عليها والتي كانت بالنسبة لهم موقع الذكريات ولكن إرتفاع الأسعار وغياب الرقابة وعدم وجود دخل يتناسب مع هذا الإرتفاع الجنوني بكل مناحي الحياة أدى إلى أن تصبح المقهاية خاوية على أبوابها لعدم قدرة الناس من سداد قيمة قلص شاي مُلبّن فهنا ترفع اللوحات وتؤكد الكلمات بأن الذكريات لن تذكر بعد اليوم لأنه شُرب الشاي المُلَبّن بالمقهاية أصبح من الأمور التي تحتاج إلى عمل خطة وميزانية وربما عمل "هكبة" لنتمكن من التجمع بكراسي المقهاية التي تعودنا عليها لنتذكر ما عشناه في زمن نتمنى عودته ولو تطبق علينا الرسوم لنعيشة من جديد ولا أن نعيش في زمن لا نستطيع شُرب قلص شاي مُلَبّن بالمقهاية.

مقالات الكاتب