يافع وجبهة البيضاء..

عدن الان/ رأي:

 

قد يجهل البعض العلاقات القبلية والمواثيق والعهود بين أبناء يافع ( الحد ) تحديدا وال حميقان فيذهب لتفسيرات وتآويلات أخرى ، فتجده يهز رأسه بخيبة أمل مرددا الجنوب لا يأتي من البيضاء يا سادة وأنا بدوري ساقوم بتوضيح بعض النقاط التي لربما يجهلها بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي .
لن اتعمق كثيرا واسرد الاحداث المتبادلة بين يافع وال حميقان منذ القدم ولكن ساكتفي بذكر احداث 2011 تحديدا أثناء معركة جبل العر مع قوات الحرس الجمهوري ، والتي كان لقبائل آل حميقان رأي اخر حين رفضوا بكل إباء أن تكون بلادهم جسر عبور لمرور التعزيزات العسكرية لنظام صنعاء بدعم قوات الحرس الجمهوري التي حاصرها أبطالنا في العر ، بل قاموا بقتال تلك القوات واشتبكوا معها قبل وصولها الى يافع ، واستشهد منهم الشهيد البطل علي عبد القوي الحميقاني ، والشهيد البطل إبراهيم عبداللاه الحميقاني .
ال حميقان ينتمون الى الشمال ولكن المواثيق القبلية بينهم وبين أبناء يافع انذاك هي من جعلتهم يقاتلون جيش دولتهم الباغي الذي اراد ان يذهب ليعزز قواتهم في العر مما جعلهم يقفون ضد قيادتهم السياسية والعسكرية الشمالية مع أبناء يافع والجنوب احتراما وتمسكا بالمواثيق القبلية  .
وقوف ابناء يافع والعمالقة مع ال حميقان مبني على مواثيق قبلية وعهود اضف لذلك ان سقوط الزاهر بيد الحوثي وهي تبعد عن حدود يافع بمسافة قريبة جدا سيشكل موقع خطر وتهديد على يافع والعر تحديدا .
قد يقول البعض لماذا ترضون ان يقاتل ابناء الضالع في الفاخر وابناء يافع في البيضاء ولكنكم تكرهونه على شبوه عندما ارادت قبائلها القتال في مارب .
انا صفحتي موجودة وشاهدة علي ، وذكرت أن الاحداث الأخيرة في مارب وشبوه ليست قبلية بل حزبية خبيثة لانه من الواضح كيف لابناء شبوه ان يذهبوا للدفاع عن مارب وقوات مارب متمركزة في شقرة وشبوه وهذه تعد ضمن المؤامرات الاخوانية الحوثية وكما غدروا بقبائل مارب وجعلوها تقاتل وحيدة في وجه الحوثي وهي من اكرمتهم وآوتهم حينما جاءوها مشردين سيكون نفس الغدر والخذلان لأبناء شبوة . اما النكف والمواثيق بين قبائل شبوه ومارب هي محل احترام الجميع والجميع لا يعارضها او يقف ضدها .